بسبب الكورونا ، انخفاض انبعاثات الكربون العالمية وصلت الى 17%

شهدت إجراءات إغلاق فيروس كورونا انخفاضًا عالميًا في انبعاثات الكربون بنسبة 17% في أبريل، لكن العلماء يحذرون من أنه من غير المحتمل أن يستمر هذا الاتجاه، حيث أظهرت دراسة جديدة ان انبعاثات الكربون اليومية انخفضت بأكثر من سدس مستواها المعتاد خلال ذروة إجراءات تأمين فيروس كورونا في أوائل شهر افريل .

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، يقول باحثون من جامعة إيست أنجليا، إن إجراءات إغلاق COVID-19 العالمي كان له تأثير شديد على انبعاثات الكربون اليومية، حيث انخفضت كمية ثاني أكسيد الكربون التي يتم وضعها في الغلاف الجوي بمقدار 17 مليون طن يوميًا منذ تفشي الفيروس القاتل في أوائل أفريل .

وقد لوحظت هذه المستويات آخر مرة في عام 2006، وكان 80 % من الانخفاض بسبب انخفاض في رحلات السيارات والتباطؤ الصناعي مع إغلاق المدن والبلدان.

ويقول الباحثون، إن الانبعاثات من رحلات السيارات تمثل ما يقرب من 43% من الانخفاض في الانبعاثات العالمية خلال فترة إغلاق الذروة في 7 أفريل ، وتمثل الانبعاثات الصناعية وتلك الناتجة عن الطاقة معًا نسبة 43 % أخرى من الانخفاض في الانبعاثات العالمية اليومية نتيجة لتدابير الإغلاق.

وعلى الرغم من أن الطيران هو القطاع الاقتصادي الأكثر تأثرا بسبب الإغلاق، لكنه لا يمثل سوى 3% من الانبعاثات العالمية، أو 10% من الانخفاض في الانبعاثات خلال الوباء.

قال أستاذ علم المناخ مارك ماسلين من جامعة لندن كوليج

، الذي لم يشارك في هذه الدراسة، إن مستوى الانخفاض من إغلاق فيروس كورونا مشابه لما سيكون مطلوبًا إذا أردنا تحقيق الأهداف العالمية للحد من المناخ.

وأضاف: "إذا أردنا الحد من الاحترار العالمي إلى 1.5 درجة مئوية فقط، فإننا بحاجة إلى إجراء تخفيضات عالمية بنسبة 7٪ على الأقل سنويًا للسنوات الثلاثين القادمة".

105 views

Subscribe to Our Newsletter

  • White Facebook Icon
  • Instagram

© 2023 by TheHours. Proudly created with Wix.com